المانيا ضد تشيلي في نهائي كأس القارات 2017

كأس القارات
305
0

تختتم بطولة كأس القارات 2017 بمباراة قوية ما بين منتخب المانيا ومنتخب تشيلي نتيجتها خارج التوقعات بالكامل، وذلك بعد ان أبهر المنتخب الالماني الرديف العالم بوصوله الى المباراة النهائية على غير المتوقع له ليقابل متخب تشيلي المخضرم في البطولات العالمية.

يوم غدا الاحد تبدأ تقام مباراة المانيا ضد تشيلي في ختام بطولة كأس القارات 2017 المقامه حاليا في روسيا، والتي تاهل اليها منتخب المانيا ( بطل العالم 2016 ) بعد الفوز بنتيجة 4 – 1 على منتخب المكسيك ( بطل الكونكاكاف ) في الدور نصف النهائي. بينما تاهل المنتخب التشيلي ( بطل كوبا امريكا ) بعد التغلب على منتخب البرتغال ( بطل اوربا )  بنتيجة 3 – 0 بركلات الترجيح والتي تألق فيها حارس المرمى كلاوديو برافوا حين استطاع التصدي لثلاث ركلات لمنتخب البرتغال بطل اوربا.

في مباراة النهائي غدا يسعى منتخب المانيا الى التأكيد على ان الفريق الشاب الذي يخوض به يواخيم لوف هذه البطولة قادر على ان يتحمل المسؤولية وجدير بخلافة الجيل البطل الذي حقق لقب منتخب المناشافت الرابع من كاس العالم الماضي، بينما يخوض منتخب تشيلي مباراة نهائي كأس القارات وهو يسعى الى تاكيد جدارته بان يكون في مصاف المنتخبات الكبرى  بتحقيق لقبه الثالث هذا العام بعد ان استطاع ان يصل الى النهائي من البطولة التي يشارك فيها للمرة الاولى هذا العام.

جدير بالذكر ان تشكيلة المنتخب الالماني التي اختارها المدرب يواخيم لوف تخلو من النجوم الكبار بل وقد ضمت تشكيلة الفريق سبعة لاعبين لم يخوضوا من قبل اية مبارايات دولية، كما اصبح منتخب المانيا هو المنتخب الاقل سنا من بين كل الفرق المشاركة في البطولة حيث يبلغ متوسط اعمار المنتخب الالماني 24 عاما واربعة اشهر فقط.

وفي سياق آخر اكد مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف ان الهدف من خوض هذه البطولة هو اعداد جيل قادر على خوض نهائيات كأس العالم القادمة في روسيا 2018 والحفاظ على اللقب الاهم من بين كل الالقاب الاخرى، وفي الوقت نفسه اثنى على لاعبي الفريق واكد انه يثق في انهم قادرون على تحقيق الفوز وبذل كل الجهد حتى آخر لحظة في المباراة.

اما من جانب المنتخب التشيلي وبعد ان فرض كلاوديو برافوا نفسه كبطل قومي في مباراة نصف النهائي ضد البرتغال حين افسد الثلاث ركلات لمنتخب البرتغال ليفوز منتخب بلاده 3 – 0 ويصعد للنهائي فقد اكد برافو ان الجيل الحالي جيل ذهبي بالنسبة بلاده وهو قادر على ان يحقق المزيد في هذه البطولة فضلا عن مقارعة الكبار في كأس العالم القادمة في روسيا 2018.

ومن ناحية مباراة نهائي كأس القارات اكد برافو ان السيناريو المتوقع قد يكون مشابها لمباراة دور المجموعات التي جمعت بين الفريقين وانتهت بالتعادل الايدابي 1 – 1 الا انه يتمنى ان يستطيع فريقه بناء الهجمات من الخلف واستغلال الكرات العرضية لإحراز هدف التقدم وبالتالي تحقيق اللقب.

طموحات في منتخب المانيا وآمال في منتخب تشيلي ويبقى ملعب المباراة غدا هو الساحة التي يلتقي فيها عملاقي الكرة ليحددا معا من يتوج بلقب كأس القارات!

تعليقات الفيسبوك