مانشستر سيتي يهزم تشلسي في عقر داره

الدوري الانجليزي
170
1

فريق مانشستر سيتي يهزم تشلسي في عقر داره لأول مره تحت قيادة جوارديولا بنتيجة 1 – 0 في المباراة التي انتهت منذ قليل بينهما في ستاد ستامفورد معقل فريق تشلسي حامل لقب ادلوري الانجليزي للنسخة الماضية.

ملخص مباراة مانشستر سيتي ضد تشلسي

كان فريق المان سيتي قويا وسريع منذ بداية المباراة حيث اعتمد جواديولا على كلا من فابيان ديلف وجابريل خيسوس ولوري ساني في الهجوم بينما يأتي خلفهم الثنائي دي بروين ودافيد سيلفا، في نفس الوقت اعتمد انطونيو كونتي على خطة دفاعية محاولا بها الهروب من الهزيمة على اقل تقدير إن لم يستطع تحقيق الفوز على ملعبه.

تبادل الفريقان الهجمات لتضيع فرصة من تشلسي من رأسية موراتا في الدقائق الأولى من المباراة، كما ضاعت فرصة خطيرة للمان سيتي من خطأ كوراتا ولكنها مرت خارج المرمى.

خروج موراتا من الملعب للإصابة في الدقيقة 34 كان نقطة فاصلة في أداء فريق تشلسي من بعدها اختفت خطورة الفريق حيث اعتمد في الهجوم على لاعب واحد فقط هو اللاعب أزار.

كثف فريق مانشستر سيتي هجومه على مرمى تشلسي بعد خروج موراتا الا ان الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي بين الفريقين.

مع بداية الشوط الثاني بدت السيطرة كاملة للمان سيتي الذي هاجم بقوة لإحراز التقدم الذي لم يتحقق له الا في الدقيقة 66 من خلال تسديدة صاروخية بقدم اللاعب دي بروين تهز الشباك لتعلن تقدم مانشستر سيتي على تشلسي بهدف دون رد.

حاول من بعدها حامل اللقب التعويض وإدراك التعادل من خلال تعديل خطة اللعب واجراء بعد التبديلات الا ان كل هذه التغييرات لم تنجح في فك شفرة المانسيتي لتنتهي المباراة ويفوز مانشستر سيتي على تشلسي بهدف دون رد على ملعب الأخير.

فوز مانشستر سيتي على تشلسي في الجولة السابعة من الدوري الانجليزي يرفع رصيد المان سيتي الى 19 نقطة متصدرا ترتيب الجدول ليتقاسم الصدارة مع مانشستر يونايتد وإن كان يتفوق بهدف حتى الآن بفضل التسديدة الصاروخية التي سجل منها دي بروين هدف الفوز على تشلسي في مباراة الليلة وذلك في الدقيقة 66 من عمر اللقاء.

جدير بالذكر أن مانشستر سيتي يهزم تشلسي في عقر داره للمرة الأولى بقيادة بيب جوارديولا الذي واجه فريق تشلسي سبع مرات من قبل، خسر في ثلاث ميارايات منها وتعادل في أربع مبارايات، وبالتالي هذا هو الفوز الأول له كمدرب على فريق البلوز.

أيضا يعتبر فوز مانشستر سيتي اليوم على تشلسي هو الفوز الرباع للفرق على التوالي في كل المسابقات التي يلعب بها مسجلا في هذه المبارايات 17 هدفا دون أن يدخل مرماه هدف واحد وهو ما يعني قوة الهجوم وصلابة الدفاع في فريق المان سيتي.

تعليقات الفيسبوك