فضيحة التلاعب في تصويت جائزة أفضل لاعب في العالم

FIFA
1.4K
1

لازالت التصريحات حول جائزة أفضل لاعب في العالم تتوالى لتؤكد عدم حيادية الفيفا في اعطاء التصويتات بشكل نزيه، حيث أشارت صحيفة “ديلي ميل” واسعة الإنتشار في إنجلترا، أن موجة عارمة من الإنتقادات تم توجيهها إلى الإتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) تتهمه بعدم المصداقية، بسبب إدعاءات في وجود تلاعب في التصويت للاعب الأفضل، وخاصة بعد تتويج قائد فريق برشلونة ليونيل ميسي الأرجنتيني الجنسية بجائزة أفضل لاعب لهذا الموسم في حفل توزيع جوائز “ذا بيست”

هذا وقد أوضحت الصحيفة أن بعض من المشاركين في التصويت على اللاعب المرشح للفوز بجائزة أفضل اللاعب في العالم لعام 2019، قد أشاروا لوجود تلاعب في التصويت لصالح قائد فريق برشلونة ميسي.

أما قائد منتخب نيكاراجوا اللاعب (خوان باريرا) فقد فجّر قنبلة مدوية، حيث أعلن أن اللائحة التي تضم الأشخاص المختارين للتصويت التي أعلن عنها الإتحاد الدولي لكرة القدم، لم يكن فيها المصوتين الحقيقيين، حيث قال: ” فوجئت بأن إسمي موجود في لائحة التصويت، وأنني قد أعطيت صوتي للاعب ليونيل ميسي ليفوز بجائزة ذا بيست” وهذا وفق ما جاء في صحيفة ديلي ميل البريطانية.

في نفس السياق أكد المدير الفني لمنتخب السودان الكرواتي (زدرافكو زيمنوفيتش)، في تصريحات أدلى بها أن إتحاد الفيفا لم يعلن عن النتائج الحقيقية، بل أعلن نتائج غير التي نتجت عن التصويت الذي شارك به في مسابقة (ذا بيست)، والتي يقدمها الإتحاد الدولي لكرة القدم للاعب الأفضل على مستوى العالم كل عام، وقد تناولت صحيفة ديلي ميل هذه التصريحات.

وأضاف الكرواتي المدير الفني للمنتخب السوداني، أنه أصابته الدهشة عندما وجد أسمه في اللائحة التي نشرها الإتحاد الدولي لكرة القدم، وأنه قد إختار النجم الأرجنتيني للفوز بجائزة (ذا بيست)، في حين أن الحقيقة أنه قد أعطى صوته لنجم منتخب مصر وقائد فريق ليفربول اللاعب محمد صلاح في التصويت على جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2019.

وفي نهاية تقريرها، أشارت “ديلي ميل” إلى أن نظام التصويت في مسابقة إختيار أفضل لاعب في العالم التي يقدمها الإتحاد الدولي لكرة القدم، أصبح غير جدير بالثقة وأن كثيرين قد ظلموا هذا العام، الأمر الذي جعل هناك أسئلة وعلامات إستفهام كثيرة حول أحقية فوز اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة (ذا بيست)، والذي أدى إعلان فوزه بالجائزة صدمة مدوية للملايين من عشاق كرة القدم حول العالم، وخاصة  بعد أداء اللاعب الهولندي “فيرجيل فان ديك” موسم إستثنائي مع فريق ليفربول الإنجليزي الذي فاز بكأس مسابقة دوري الأبطال الأوروبية.

الجدير بالذكر أن نجم منتخب مصر وقائد فريق ليفربول اللاعب محمد صلاح قد جاء في المرتبة الرابعة في قائمة أفضل لاعب في العالم، في حين جاء كريستيانو رونالدو في المرتبة الثالثة واللاعب الهولندي فيرجيل فان في المركز الثاني، بينما توج البرغوث الأرجنتيني بطلاً العالم.

تعليقات الفيسبوك